الفصل الأول القسم الثاني نحو شكل جديد

   
 


 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

اتصل بنا

الدفتر الدهبي

درس النصوص الدورة الأولى

درس النصوص الدورة الثانية

درس المؤلفات الدورة الأولى

=> ظاهرة الشعر الحديث قراءة توجيهية

=> مدخل الفصل الأول

=> الفصل الأول القسم الأول نحو مضمون ذاتي

=> الفصل الأول القسم الثاني نحو شكل جديد

=> الفصل الثاني تجربة الغربة والضياع

=> الفصل الثالث تجربة الموت والحياة

=> الفصل الرابع الشكل الجديد

=> قراءة تركيبية

=> قراءة تركيبية الجزء 2

درس المؤلفات الدورة الثانية

الدرس اللغوي الدورة الأولى

الدرس اللغوي الدورة الثانية

التعبير والإنشاء الدورة الأولى

التعبير والإنشاء الدورة الثانية

فروض محروسة

قصة قصيرة

مقالات في التربية

صور من بلادي

العب واربح جوائز

العب السودوكو

مواقع تربوية

كلمات متقاطعة تقويمية

الامتحان التجريبي الوطني

منتدى الحوار

Compteur

 


     
 

 

عنوان الدرس  :                      ظاهرة الشعر الحديث      أحمد المجاطي

                                  قراءة تحليلية

الفصل الأول : التطور التدريجي في الشعر الحديث

                      القسم الثاني : نحو شكل جديد

  المراجع : ـ ظاهرة الشعر الحديث  أحمد المجاطي ،مكتبة المدارس ط1 و ط2

الكفايات المستهدفة :
 ـ تواصلية : القدرة على الإلمام بالدراسات النقدية ، والتواصل مع قضايا أدبية مختلفة .
 ـ منهجية : توظيف القراءة التحليلية وتحديد الإشكالات وتفكيك الخطاب.
 ـ ثقافية: تعرف مسار تطور الشعر العربي،والإلمام بالاتجاهات والمدارس الفنية الإبداعية .
خطوات الدرس :
    التمهيد: تقييم عام لمضمون القسم الأول.
1ـ المضمون الفكري للقسم الثاني:
محور القسم الثاني: العودة إلى الذات وما فرضته من تحولات في القصيدة العربية:
*على مستوى اللغة: الانتقال من قوة ومتانة اللغة الإحيائية إلى لغة سهلة ميسرة دون ابتذال :
ï عباس محمود العقاد: لغة الشعر عنده أقرب من لغة الحديث (ص:37 )
ï إيليا أبو ماضي : لغة الشعر اتخذت شكلا نثريا محضا (ص: 38 )
*على مستوى الصورة : أصبحت للصورة الشعرية وظيفة بيانية تخص التجربة ،بدل الوظيفة التزيينية التي كانت عليها عند الإحيائيين .(ص40ـ41 ) فترى التجربة من خلال الصورة .
* الوحدة العضوية:
ï الربط بين الأحاسيس والأفكار جعل القصيدة كائنا واحدا ، وحدة الفكرة ووحدة العاطفة وتسلسل الأفكار في إطار الموضوع الواحد .
ï الربط بين المضمون والشكل الفني: ربط القافية والوزن بالأفكار والعواطف الجزئية.
ï انسجام القافية مع عواطف الشاعر تتبدل بتبدلها .(ص : 46)
*  تقييم تجربة العودة إلى الذات :
ï التصدي للتجديد ورفض الخروج عن اللغة العربية الأصيلة والتشبث بالقافية العربية حد من وثيرة التجديد وجله يتوقف عند المستوى الذي وصل إليه.(ص:49)
ï عوامل نهاية التجربة الذاتية:
§ على مستوى المضمون : الانحدار إلى البكاء والأنين إلى حد الضعف .
§ على مستوى الشكل: الفشل في وضع مقومات خاصة بالتجربة الذاتية.
2ـ العوامل المؤسسة للتجربة الجديدة في الشعر العربي:
ü عوامل تاريخية: ـ التخلص من هيمنة الماضي والتأسيس للحاضر.
ü عوامل اجتماعية: ـ التعبير عن الذات في تفاعلها مع الواقع.
ü عوامل سياسية : ـ التخلص من التقليد لتحقيق التميز الذاتي والانخراط في المجتمع.
ü عوامل فكرية : ـ التشبع بقيم جديدة حول مفهوم الشعر والتأثر بالمفاهيم الشعرية الغربية.
3ـ المسار النقدي المعتمد في القسم الأول من الفصل الأول:
‌أ. اعتماد التدرج التاريخي في تتبع الشكل الجديد في الشعر العربي من الولادة إلى النهاية .
‌ب. تقديم نظري يطرح أحكاما عقلية يؤكدها بوقائع من مظاهر التجديد ومواقف النقاد .
‌ج.النتيجة المحصلة:الوقوف على مستويات التجديد في الشعر العربي والنتيجة التي آل إليها.
4ـ المنهج النقدي المعتمد في مقاربة الظاهرة:
يعتمد أحمد المعداوي في القسم الثاني منهجا تاريخيا فنيا يركز فيه على الجانب الفكري و الثقافي والاجتماعي الفاعل في عملية تجديد الشعر العربي من خلال مستوى التجديد ومظاهره عند الشعراء ومواقف النقاد من التجربة.
ويتمثل المنهج التاريخي في تحقيب الشعر العربي فنيا من خلال التوقف عند الأسباب الداعية إلى التجديد ومراحل التجديد والعوائق التي حالت دون استمراره وعجلت بتوقفه
إعداد قبلي
اقرأ الفصل الثاني وحدد ما يلي:
· طبيعة التجربة المهيمنة على حركة الشعر الحديث.
· الموضوعات التي ركزت عليها حركة الشعر الحديث .
· الأسلوب والمنهج النقدي المعتمد في الدراسة النقدية.

 

 
 

اليوم أنت الزائر 789261 visiteurs (2771276 hits) شكرا على الزيارة