رياح الضفة الأخرى

   
 


 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

اتصل بنا

الدفتر الدهبي

درس النصوص الدورة الأولى

=> خصائص شعر الإنبعاث

=> أثريت مجدا

=> أريج مسك

=> وجدان الشاعر

=> غرفة الشاعر

=> تأملات على الساحل

=> حركة الشعر الحديث

=> في الليل ..السياب

=> طيف مصطفى المعداوي

=> الشعر الجديد أدونيس

=> سفــر أحمد عبد المعطي حجازي

=> رياح الضفة الأخرى

درس النصوص الدورة الثانية

درس المؤلفات الدورة الأولى

درس المؤلفات الدورة الثانية

الدرس اللغوي الدورة الأولى

الدرس اللغوي الدورة الثانية

التعبير والإنشاء الدورة الأولى

التعبير والإنشاء الدورة الثانية

فروض محروسة

قصة قصيرة

مقالات في التربية

صور من بلادي

العب واربح جوائز

العب السودوكو

مواقع تربوية

كلمات متقاطعة تقويمية

الامتحان التجريبي الوطني

منتدى الحوار

Compteur

 


     
 



عنوان الدرس
:   تجديد الرؤيا   رياح الضفة الأخرى  محمد خمار الكنوني

المراجع : ـ في رحاب اللغة العربية . السنة الثانية من سلك البكالوريا – مسلك الآداب والعلوم الإنسانية .

خطوات الدرس

 التمهيد : تقييم لمظاهر تكسير البنية في قصيدة "سفر" للأحمد عبد المعطي حجازي .

     ملاحظة النص :

      ـ دلالة العنوان "رياح الضفة الأخرى"  .

   ←  رياح بصيغة الجمع تعني الأمل والخير،والضفة الأخرى مصدر الأمل المرتقب .

      ـ افتراض موضوع النص من خلال المقطع الأخير

   ←  المقطع الأخير ثمرة تجربة الرحلة التي بدأت مع السطر الأول ،فالنص يلخص تجربة الرحلة من الانطلاق إلى

         العودة  .

      ـ دلالة السطر الشعري الثامن عشر:

   ← السطر الثامن عشر يؤشر على الاستسلام للأمر الواقع أمام العجز عن تغييره.

   فهم النص :

1-      حالة الميناء وقت الإبحار:  .

← الريح والضباب يؤشران على اضطراب البحر وخطورة الإبحار.

2-      دلالة ما حملته رياح الضفة الأخرى أثناء هبوبها.

← الرياح كانت تحمل رمادنا ،مخلفات احتراق أجسادنا على الضفة الأخرى.(س4 و5 )

3-      وجهة المبحرين حسب النص:

← المبحرون يتجهون جنوبا نحو أوروبا أرض الخلاص المأمول حسب زعمهم (س 6)  .

4-      دلالة ما كان يتساءل عنه أحد المبحرين:

    ←   المبحر يتساءل عن زمن الوصول  مما يبن شدة شوقه لمعانقة الضفة الأخرى (س 9) .

5-      مصدر اللحن الذي يتردد صداه خلف الموج:

 ← اللحن يصدره المبحرون نحو الشمال(البوغاز ) فرحا بعودتهم لأرض الوطن.

    6 ـ الاستنتاج الذي أكتشفه العائد من الضفة الأخرى وجوابه على أسئلة الأهل  :

← اختلف الناس والأرض مثل الأرض (س 21) فلا جديد يمكن أن يكون خبرا يشبع لهفة الأهل .

7 ـ الصور التي تراءت للعائد لحظة اقترابه من ضفة العودة

    ← الصحراء، نبتها الخاوي، أشعة الشمس ، شعاب الرمل،تلال الملح،عمارة،رائحة الشباك، لون الجير .

8 ـ إحساس العائد لحظة وصوله إلى البر.

← العائد غابت عنه بسمة الفرح واستعصى عليه البكاء (س 34)          

تحليل النص:

1 ـ  استخراج الألفاظ الدالة على البحر وإبراز علاقتها بالتجربة الإنسانية.

← الريح ، الضباب ، أنواء، نبحر،ضاق الماء، صوت الماء،الموج ،غيمة سوداء،مات البحر.

    ـ الألفاظ تحيل على فشل التجربة منذ البداية وتأكدت حقيقة الخيبة والفشل مع الوصول إلى الضفة الأخرى.

2 ـ العلاقة بين هبوب الرياح والرماد الذي تحمله:

← الرياح تحمل مؤشرات المكان القادمة منه والرماد آت من الضفة الأخرى التي لا تبشر إلا بالموت اختراقا  .

3 ـ الوهم الذي تحدث عنه الشاعر في المقطع الثالث.

← الوهم هو الضفة الأخرى التي تغري بمظهرها وتحرق كل من يطأها  .

4ـ المؤشرات الدالة على انكسار أحلام العائد من الضفة الأخرى في النص :

← بانت عورة الأشياء،الأرض هي الأرض،قصير حبل قولي،تشدني الصحراء،لا تغني فرخا ولست تبكي.

5 ـ الدلالات الرمزية للعبارات التالية:

   ←  ضاق هذا الماء: ترمز للاستعجال والشوق ونفاذ الصبر .

   ← مات البحر : نهاية الرحلة البحرية والوصول للبر.

   ← ذاك وهم : رمز لمخالفة الواقع لما هو متخيل عنه/مخالفة الواقع للمتخيل

6ـ  دلالة توظيف الأفعال المضارعة عند العودة من تجربة الضفة الأخرى:

← الأفعال المضارعة تفيد قناعة العائد بنتيجة التجربة ورسوخها في فكره آنيا ومستقبلا كرؤيا ثابتة.

 7 ـ دلالة تكرار البر في السطر الأخير من النص:

← البر الأرض الأم التي يعانقها العائد من رحلة الموت وكأنه أعطيت له فرصة ذهبية للحياة من جديد على أرضه.

8 ـ مظاهر استثمار الأسطورة في النص :

←الشاعر تناص مع تجربة السندباد في رحلته البحرية وتجربة طارق بن زياد في فتح الأندلس،وسندباد وطارق وفقا في تجربتيهما والشاعر أخفق في تجربته لاختلاف الواقع عن المتخيل.

9 ـ دور اللغة والصورة الشعرية والرمز في تشكيل تجربة الشاعر :

← المكونات الفنية تجانست مع تجربة الشاعرعبر السمو باللغة إلى حد الإيحاء، و شحنها بمعاني ودلالات جديدة حولتها إلى رمز مرتبط بعالم الشاعر وهو ما جعل السياق اللغوي ينبع من الذات ليعود إليها . والصورة الشعرية مرتبطة بالتجربة،فأصبحت تتوزع بين مدلولها لذاتها ومدلولها في علاقتها بالصور الأخرى ومدلولها في علاقتها بتجربة الشاعر.

التركيب :

صغ خلاصة ترص

 
 

اليوم أنت الزائر 653480 visiteurs (2499868 hits) شكرا على الزيارة